فارسي    •    English

الإثنين 10 ذو القعدة 1439 -الإثنين تموز/يوليو 23 2018

الكشف عن الشبكات الفضائية للنظام الإيراني في المنطقة

آذار 10, 2018

لبنان والعراق أهم مركزين للدعاية للنظام الإيراني

أحد الملامح الفريدة لنظام ولاية الفقيه هي الدجل واستخدام الدعايات لنشر الإرهاب والتطرف والهيمنة على المنطقة. واحدة من أهم مهام الأجهزة الدعائية للنظام داخل البلاد هي نشر الأكاذيب و حملات التشهير ضد المعارضة لقمعها والقضاء عليها.لكن وظيفة القنوات التلفزيونية والدعائية التابعة للنظام خارج إيران هي الترویج للحرب والطائفية من أجل إقحام وتعزيز تدخلاتها في المنطقة.القنوات الفضائية المختلفة والمحطات الإذاعية تعد واحدة من الأدوات الرئيسية لنظام الملالي للمضي قدما نحو هذا الإتجاه.

يصرف النظام الايراني 150 ميليون دولار سنويا لتمويل القنوات التابعة للنظام في مخلتف البلدان العالم ومنها البلدان العربية لترويج التطرف الديني وتغطية شبكاته الارهاابية ويمتلك تشكيلة اعلانية لحصول على غاياته تشمل 55 فضائية بمخلتف السنة غالبيتها في الشرق الاوسط كما يمول اكثر من 200 اذاعة ومئات من المواقع والصحف والجرائد التابعة له في نفس اطار كما يستخدم الفضاء المجازية من قبل علمائه لترويج الطائفية ولشيطنة معارضيه في المنطقة بمختلف اللغات غالبيتهم باللعربية .

اتحاد الإذاعات والتفلزيونات الاسلامية

1596321

أسس النظام الية للحصول على نواياه الشريرة ولتغطيها الاعلامية مؤسسة يسمى « اتحاد الإذاعات والتفلزيونات الاسلامية » وله تنظيم خاص والدورات والمؤتمرات ومؤسسات اتحاد الإذاعات والتفلزيونات الاسلامية تشمل المؤسسات الادناه حسب ما جاء في موقع الاتحاد:

وحول أهداف هذا الإتحاد، أعلن رئيس الوزراء العراقي السابق ، نوري المالكي ، صراحة في أحد المؤتمرات التي عقدها الاتحاد في طهران متحدثا عن الهدف وراء تشكيل الاخير قائلا: "في هذه القمة التي تمثل المساعي الاستراتيجية نيابة عن الشعب العراقي ، يحتاج حملة السلاح والمقاتلون في ساحات القتال إلى دعم إعلامي قوي ونزيه".

مجموعة الشبكات الموجودة في هذا الاتحاد خاضعة للسيطرة الكاملة للجمهورية الإسلامية ووكلائها في المنطقة وحول العالم ، أو للتأثير السياسي للجمهورية الإسلامية.

مؤسسة الهدایة

بدأت هذه المؤسسة نشاطها عام 2008 بهدف تقدیم الخدمات والتعاون مع القنوات والمؤسسات الإعلامية الأعضاء، وتترکز نشاطات هذه المؤسسة في المجالات التقنیة والهندسیة وتقنیات البث عبر الأقمار الاصطناعیة وتوفیر وإنتاج البرامج و توزیعها وتوفیر الأجهزة التقنیة ومعدات البث الإذاعي والتلفزیوني (علی النطاق المحلي والعالمي) وأجهزة الاستودیوهات والإنتاج والاستنساخ والبث، ومن أهم الخدمات التي تقدمها المؤسسة هي الخدمات الإعلامية والخيرية وإنتاج البرامج وهي تملك أرشیفاً ضخ من البرامج المفیدة التي تعکس واقع الحیاة و ابعادها المختلفة التي تستفید منها القنوات الأعضاء

مرکز الإتحاد للتدریب الإعلامی

أسس هذا المرکز التابع للإتحاد في بیروت عام 2009 ، ویتم فيه تدریس أحدث البرامج التعلیمیة و أكثرها رواجاً وتطبیقاً في العمل الإعلامي و المهني، سواء للمبتدئین أو لمن هم في مستوی متوسط أو فيل مستوی عال ومتقدم ممن یرغبون في تطویر مهاراتهم، ویضم المرکز أحدث الأجهزة والإمکانات التدریبیة کقاعة أجهزة ومعدات تدریب و وسائط متعددة "multimedia"و مخترات تلفزیونیة و إذاعیة و إستودیوهات دبلجة. وقد قام المرکز بإصدار المنشورات والکتب و المتون التعلیمیة التخصصیة حیث تم إصدارعرة منها وستتم طباعة الباقي منها تباعاً. هذا وأقام المرکز منذ تأسیسه ولحد الآن وعلی مدی أربع سنوات 639 دورة تدریبیة و ورشة تعلیمیة حضرها حوالي 6542 متدرب من اکثر من 15 بلداً. وتعتر انطلاقة مروع التعلیم عن البعد من الخدمات الحدیثة التي یسعی المرکز لتقدیمها للأعضاء، فضاً عن تحدیث المنظومة الالکترونیة التواصلیة

صندوق التعاون الإنتاجي

تمت الموافقة علی إنشاء هذا الصندوق في الدورة الأولی للجمعیة العامة وذلك بهدف تشجیع الإنتاج المشترك للبرامج التلفزیونیة و الإذاعیة من قبل الأعضاء وتمت المصادقة علی النظام الأساسي للصندوق خلال إنعقاد الدورة الثالثة للجمعیة العامة للاتحاد، یبلغ رأس المال المبدئي للصندوق ملیون دولار، وقد أنشئ هذا الصندوق لغرض تمویل مشاریع إنتاج البرامج ومساعدة الأعضاء ومنتجي البرامج علی تنفیذ مشاریعهم. وقد تم منح عدة قروض للأعضاء من اجل خلق دینامیة إنتاجیة و تسویقیة للمؤسسات أعضاء الإتحاد.

مرکز التبادل الإخباري U-News

بهدف الاطاع علی آخر الأخبار والتقاریر وضرورة الحصول علی الأخبار من المصادر الخبرية غیر الخاضعة لنظام الهیمنة و تبادل الأخبار بالسرعة الازمة. و أطلق الإتحاد مشروع البوابة الخبرية باللغات الثاث العربیة والفارسیة والإنجلیزیة وبدأت عملها منذ أواخر فبرایر/ شباط من عام 2011 بعد استکمال الأقسام التقنیة والموضوعیة فیها. وبعد مي سنتین من إنشاء هذه البوابة ونظراً لتأکید الإتحاد علی الاستفادة من الأخبار المصورة وتوخي الدقة في نقل الأخبار وأهمیة إنشاء وکالة أنباء إخباریة إعلامیة وإسلامیة مصورة، جاء مشروع تأسیس مرکز التبادل الإخباري لوکالة U-News في نهایة عام 2014لیدشن الإتحاد بدایة تحقیق هدفه في امتاك وکالة أنباء عالمیة مصورة، وذلك بالتعاون البناء والجاد من قبل أعضاء الإتحاد الذین یحتضنون هذا المروع ویدعمونه بقوة. وقد أرسلت الوکالة خال الشهور السبعة الماضیة أکر من 5000 تقریراً خبرياً مصوراً للأعضاء إلی جانب إرسال الآلاف من الأخبار المحررة والمصورة حیث کان معدل إنتاج وعرض التقاریر المصورة عشرين تقریراً في کل یوم، الأمر الذي سجل رقما قیاساً بالمقارنة مع وکالات الأنباء الکبری في العالم،ونحن علی أمل أن یتحول الوکالة إلی أحد المراکز الهامة لتبادل الأخبار في المنطقة والعالم في ظل تطبیق التخطیطات المرسومة في هذا المجال.

مؤسسة حلال میدیا

بعد ختام فعالیات الجمعیة العامة السابعة شرعت الأمانة العامة في تأسیس منظمة علامة حلال میدیا تحت عنوان "إنتاج نقي، اعلام نزیه، أسرة طیبة" وذلك بهدف إنتاج وعرض الاعمال الإعلامية الهادفة ا ل والموجهة للجمهور من کافة المجتمعات الإنسانیة وخاصة المجتمعات الإسامیة والراغبین في الحیاة الطیبة والحیاة الإیمانیة وفي تعزیز دعائم الأسرة لخلق المجتمع المثالي، من خال تمکینه من اختیار وتمییز المنتجات الإعلاميةالمناسبة والمنطبق علیها سلسلة من المعاییر الإنسانیة والإسامیة ونحن علی أمل أن یصبح مروع حال میدیا علامة لاختیار الإنتاجات الإعلامية وفق نموذج الحیاة الطیبة.

البرامج المستقبلیة

یتطلع الإتحاد المتمثل بجمعیته العامة والأمانة العامة خلال السنوات القادمة لتطویر وتعزیز وتنمیة مختلف النشاطات التي ترمي لتحقیق أهداف الإتحاد بصورة واسعة وفعالة. وقد تم العمل علی وضع خطة خمسیة جدیدة وبرامج عمل سنویة منها:

إنشاء بنوك المعلومات، إستقطاب أعضاء جدد، إنشاء جائزة الإتحاد العالمیة، تعزیز التواصل مع الإتحادات والتکتات الإعلامية الدولیة وتفعیل وتنشیط دورالإتحاد والقنوات والمؤسسات الأعضاء علی الساحتین الإعلامية والسیاسیة في العالم، وتعزیز الترابط وتنمیة الکوادر البشرية وتقویة الإنتاجات وامتاك القدرات العلمیة والفنیة والهندسیة اللازمة.

أهم أعضاء اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية

شبكة تلفزيون الملالي الرسمية نفسها هي أحد أهم أعضاء الاتحاد ، أما باقي الأعضاء المهمون فهم:

شبكة العالم التي أطلقها النظام الإيراني باللغة العربية في جميع أنحاء المنطقة عبر الأقمار الصناعية عام 2002. وبعد بضع سنوات ، أطلق برنامج Press TV ، الذي يعمل باللغة الإنجليزية ، والذي يمتلك فرعًا له في لندن وفي لبنان كذلك ، وبسبب العقوبات والقضايا الأخرى ضده أغلق Press TV من شبكة كابل ومن قبل القمر الصناعي في أوروبا، والان هو يواجه مشاكل عدة.

تلفزيون HispanTV يبث بالإسبانية ، في أمريكا اللاتينية وفي أجزاء من أوروبا ، حيث يتواجد مهاجرون إسبان ويمكن للجمهورية الإسلامية من خلال هذا التلفزيون الإسباني بسط نفوذها هناك .

شبكة الكوثر، هي قناة دينية حصرا تبث برامجها بمختلف اللغات في الهند و كشمير وإندونيسيا وأماكن أخرى ، والقناة التالية معروفة بإسم سحر للإذاعة والتلفزيون ، تبث بلغات عديدة كالاذربيجانية والفرنسية والتركية عبر الأقمار الصناعية.

هذا عدا عن القنوات الفضائية التي اطلقلها الملالي أنفسهم ، مثل الشبكة التلفزيونية التي انشأها الملا مكارم الشيرازي.

لبنان والعراق هما أهم مركزين للدعاية للنظام الإيراني

كما لعب حزب الله اللبناني دوراً هاماً جداً في تعزيز تواجد القوات العسكرية الموالية للملالي ولتحقيق تقدما عسكريا في المنطقة على مدى العقود الماضية، لعبت وسائل الإعلام أيضاً دوراً ردياديا لصالح النظام الإيراني ، وكانت اول قناة تدعى بالقناة العربية وهي ، المنار تأسست عام 2000. ثم أطلق الملالي بعدها قناة ”الميادين” عام 2012. أهم مركز يعمل لصالح الملالي خارج حدود إيران هي شبكة الإذاعة والتلفزيون في بيروت ، دعايات النظام الإيراني في لبنان نشطة للغاية.

المركز الثاني للدعاية للنظام الإيراني هو في العراق، علاوة على ان لديه مجموعات عسكرية مختلفة في العراق ، كذلك يمتلك شبكات تلفزيونية مختلفة في العراق. انشا النظام الایرانی لكل مجموعة من ميليشياته المتواجدة هناك جهازا تلفزيوني خاصا به.

تمتلك بعض هذه القنوات ما يقرب من ثلاثة مراكز في العراق ، فعلى سبيل المثال ، تلفزيون الغدير ، الذي يملكه بدر والذي يتزعمه هادي العامري ، يمتلك شبكة تابعة له في كل من كربلاء و البصرة وبغداد. صحيح أن كل تلفزيون مرتبط بأحد هذه الميليشيات ، لكنهم منسقون ، على سبيل المثال ، منظمة الغدير تابعة لمنظمة بدر ، الإتجاه لكتائب حزب الله ويتزعمها أبو مهدي المهندس عضو بارز في قوة القدس ، وكذلك تلفزيون العهد التابع لعصائب أهل الحق. يترأسه قيس الخزعلي.

ترتبط الفرات بعمار الحكيم ، وتتصل النجباء بحركة ا لنجباء ، ولدى حزب الدعوة ثلاثة تلفزيونات ، الأفاق المرتبط بنوري المالكي وبلادي التابع لإبراهيم الجعفري والمسار التابع لحزب الدعوة. لذلك يمكن القول ان كل شبكة من هذه الشبكات تنتمي إلى جماعة معينة ، وبعضها يمتلك شبكتان الى ثلاث شبكات منتشرة في مناطق مختلفة من العراق.

قناة المسيرة اليمنية مرتبطة بأنصار الله

يقوم نظام الملالي بتدشين تلفزيون لكل مجموعة عسكرية تابعة له ، فعلى سبيل المثال ، أنشأ في اليمن قناة المسيرة لصالح أنصار الله ، الا أن التحالف الذي تقوده السعودية اغلق هذه الفضائية ، فقام فيلق القدس بإدارة هذه القناة من لبنان وفي بيروت بالتحديد.

التلفزيونات التابعة للنظام الإيراني في فلسطين

لدى النظام الإيراني في فلسطين ثلاث شبكات تلفزيونية على الأقل تبث من غزة ، منها فلسطين اليوم والثانية القدس ، وهما قناتان فضائيتان تخضعان بالكامل لحماية النظام السياسي التابع للنظام الإيراني ، بالإضافة إلى تلفزيون الأقصى المرتبط بحماس المدعوم من طرف النظام الإيراني كذلك. قناتا القدس وفلسطين اليوم تعودان للنظام الإيراني كذلك وتعملان جنبا الى جنب مع حركة الجهاد الإسلامي والصابرين، وهي تتماشى تماماً مع النظام الإيراني، كما هو الحال بالنسبة لتلفزيون الأقصى.

كيفية الإعلان والتماشي مع خط النظام في وسائل الإعلام      

لا تملك قوة القدس حتى موقعًا واحدا رسميًا لها على الإنترنت، كما أنها لا تمتلك صحيفة تابعة لها، الا انه يتم الترويج لقوة القدس في الدعاية كما هو الحال في فروعها العسكرية.

فعلى سبيل المثال، ميليشيا فاطميون الأفغان أو زينبيون الباكستانيين أو الجماعات العراقية مثل بدر وكتائب حزب الله وعصائب اهل الحق تنطوي كلها ضمن فيلق القدس، بنفس الترتيب الذي نراه في النظام العسكري، كل هذه المجموعات منضوية تحت قيادة وزعامة الأعضاء المخلصين للنظام الإيراني. تجدر الإشارة الى ان قادتها هم أعضاء في فيلق القدس، الا انهم في باقي التسلسل الهرمي يستخدمون عملاء ووكلاء محليين.

في الدعايات، كما هو الحال في سوريا ، يوكل النظام الإيراني خطته الدعائية لقوة القدس إلى الجماعات التابعة لها ، ومن ثم تعمد هذه المجموعات لنقل هذه الدعايات الى وسائل الإعلام التابعة لها والمنتشرة في عدة دول. وبطبيعة الحال، ترتبط قضايا البلد الخاصة بالإعلام المنتمي إلى القدس في نفس البلد.

تجدر الإشارة الى ان منظمة "القدس" الإرهابية هي المشرف الرئيسي والخط الدعائي لكل هذه الوسائل الإعلامية.

تكاليف الإعلان ”القضايا الدعا‌ئية ”

اکثر من 30% من الاقتصاد الإيراني ، ووفقا لبعض التقارير ، فإن 50٪ منها غير شفافة ويستحوذ عليها الحرس الثوري إضافة الى اوقاف خراسان والخامنئي بنفسه. لا أحد يفهم كيف يتم إنفاق هذه الإموال ، فعلى سبيل المثال ، ينفق النظام الايراني في سوريا ما بين 10 مليارات الى 15 مليار دولار سنوياً ،الا انه لا تتواجد معلومات حول الميزانية الرسمية لمثل هذه الإنفاقات.

وتشير التقديرات الى أن شبكات النظام الأجنبية ، باستثناء وسائل الإعلام الرسمية ، تكلف حوالي 150 مليون دولار سنوياً. بعبارة أخرى ، تكلف شبكات غير الفضائیات الرسمية مثل العالم ، سحر ، و برس تي إلخ ، ما لا يقل عن 150 مليون دولار سنوياً.

258

الروابط