الخميس 29 ذو الحجّة 1438 -الخميس أيلول/سبتمبر 21 2017

فارسي    •    English

"حزب الله" يتحول إلى ذراع لـ "الحرس الثوري" الإيراني لتنفيذ أوامره

آب 28

نيويورك تايمز

على مدى ثلاثة عقود استمر "حزب الله" في التركيز بشكل فردي كمجموعة عسكرية لبنانية تقاتل إسرائيل. وقد قامت ببناء شبكة من المخابئ والأنفاق بالقرب من الحدود الجنوبية اللبنانية، ودربت الآلاف من المقاتلين الملتزمين لمحاربة الجيش الإسرائيلي، وأقامت ترسانة من الصواريخ القادرة الوصول إلى الدولة اليهودية. ولكن مع تغير أوضاع الشرق الأوسط، حيث أصبحت الصراعات في كثير من الأحيان لا علاقة لها بإسرائيل، فتغير "حزب الله" أيضًا.

وقد وسع بسرعة نطاق عملياته، وارسل جحافل من المقاتلين الى سورية. كما أرسل المدربين إلى العراق. وقد دعم المتمردين في اليمن. وساعد في تنظيم كتيبة من المسلحين من أفغانستان التي يمكن أن تقاتل في أي مكان تقريبًا. ونتيجة لذلك، فإنَّ "حزب الله" ليس مجرد قوة في حد ذاته، بل هو واحد من أهم الأدوات في السعي إلى التفوق الإقليمي من قبل راعيه "إيران".

ويشارك "حزب الله" في كل معركة تقريبا له صلة بإيران، والأهم من ذلك أنه ساعد في تجنيد وتدريب وتسليح مجموعة من الجماعات المسلحة الجديدة التي تعمل أيضًا لصالح أجندة إيران. لذا فإن "حزب الله"، الذي تأسس بتوجيه إيراني في الثمانينيات كقوة مقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي في جنوب لبنان، أصبح النموذج الأولي لنوع الميليشيات التي تدعمها إيران الآن في المنطقة. وقد تطور "حزب الله" إلى ذراع فعلي لفيلق "الحرس الثوري" الإسلامي الإيراني، موفرًا النسيج الجامع للشبكة المتنامية من الميليشيات القوية.

وتسلط أشهر المقابلات مع المسؤولين والمقاتلين والقادة والمحللين من تسعة بلدان، ومع أعضاء "حزب الله" نفسه، الضوء على منظمة تتمتع بسلطة ووصول جديدين لم يتم الاعتراف بهما على نطاق واسع. وعلى نحو متزايد، يعتمد القادة الإيرانيون عليها لتحقيق أهدافهم.

إن إيران وحزب الله يكمل كل منهما الآخر. كلاهما قوة شيعية في جزء من العالم الذي يغلب عليه الطابع السني. وبالنسبة لإيران، وهي دولة فارسية في منطقة عربية في معظمها، فإن "حزب الله" لا يقتصر على القوة العسكرية، بل أيضًا على القادة والناشطين الناطقين بالعربية الذين يُمكنهم العمل بسهولة أكبر في العالم العربي. وبالنسبة لحزب الله، فإنَّ التحالف يعني المال لتشغيل شبكة واسعة من الخدمات الاجتماعية في لبنان، مع الكثير من المدارس والمستشفيات وقوات الكشفية، وكذلك الأسلحة والتكنولوجيا والرواتب لعشرات الآلاف من المقاتلين. وقد ساعدت شبكة "حزب الله" في بناء الصراعات التي تغيرت في المنطقة.

في سورية، لعبت الميليشيات دورًا رئيسيًا في دعم الرئيس بشار الأسد، وهو حليف إيراني مهم. وفي العراق، يقاتلون تنظيم "داعش" ويعززون المصالح الإيرانية. وفي اليمن، استولوا على العاصمة وجروا المملكة العربية السعودية، وهي عدو إيراني، إلى مستنقع باهظ الثمن. وفي لبنان، يبثون الأخبار الموالية لإيران ويبنون القوات لمحاربة إسرائيل.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، اُطلق سراح اعضاء رحلة الصيد القطرية الملكية الذي اختطفهم مسلحون في العراق في اطار اتفاق مع "حزب الله" في سورية. وفي جنوب سورية، تتحرك القوات المدعومة من إيران للتواصل مع نظرائها في العراق. وفي معركة حلب في العام الماضي – وهي نقطة تحول في الحرب السورية – تدفق مسلحون يدعمون إيران من العديد من البلدان.

وقال حمزة محمد، وهو رجل عراقي تلقى تدريبا من "حزب الله" وقاتل في حلب: "على الخطوط الأمامية، كان هناك الكثير من الجنسيات". واضاف إنَّ "حزب الله كان هناك، وكان هناك افغان وباكستانيون وعراقيون، الجميع موجودون هناك بمشاركة ايرانية لقيادة المعركة". وتعود جذور تلك الشبكة إلى الغزو الأميركي للعراق في عام 2003، عندما دعت إيران "حزب الله" إلى المساعدة في تنظيم الميليشيات الشيعية العراقية التي قتلت في السنوات المقبلة مئات من القوات الأميركية والعديد من العراقيين. وقد سمحت الحروب الأخيرة لإيران بإحياء وتوسيع الشبكة ، وبعض مجموعات حزب الله المدربة في العراق تعود الآن لصالح إرسال مقاتلين إلى سورية.

أنه أكثر من مجرد تحالف سياسي، إذ أنَّ حزب الله، وحلفاءه لديهم علاقات أيديولوجية عميقة مع إيران. فمعظمهم يؤيدون ولاية الفقيه، ومفهوم المرشد الأعلى الإيراني، وهو أعلى سلطة سياسية في البلاد والسلطة الدينية العليا. كما أنهم يجهرون بهدفهم المُتمثل في محاربة المصالح الأميركية والإسرائيلية، بينما يجادلون بأنهم يسدون الثغرات التي تتركها الحكومات الضعيفة ومحاربة الجهاديين السنة مثل تنظيم "القاعدة" و"داعش".

ويتساءل الكثيرون عما سيفعله عشرات الآلاف من المقاتلين ذوي الخبرة بعد أن تنتهي الحروب في سوريا والعراق. وقال قادة "حزب الله" انهم يمكن نشرهم في حروب مستقبلية ضد اسرائيل. الا أن نفوذ طهران المتزايد جعل ايران وحلفاءها هدفًا للتركيز على العمل العسكري والدبلوماسي الذي تقوم به السعودية واسرائيل والولايات المتحدة، وكلها تعتبر حزب الله منظمة ارهابية. أما بالنسبة لحزب الله، فإن التوسع قد جاء بتكلفة. وقد طالت حرب الطحن في سورية وقوع خسائر فادحة وتزايد للاتزامات المالية.

وفي مقابلة أجراها الشيخ نعيم قاسم، نائب الأمين العام لحزب الله، اعترف بفخر بجهود منظمته لتمرير تجربتها العسكرية الغنية للقوات الأخرى الموالية لإيران. وقال: "إن كل مجموعة في اي مكان في العالم تعمل ونحن نعمل مع افكارنا لتحقيق فوز للحزب". واضاف "من الطبيعي ان كل من يتوافق معنا في اي مكان في العالم يعتبر مكسب لنا لانه جزء من محورنا وفوز للجميع في محورنا". لقد أصبح حزب الله نشطا في العديد من الأماكن وضد عدد كبير من الأعداء الذين سخروا منه على أنه "بلاعة إيران".

ومن الواضح أن العواقب بعيدة عن حزب الله. ففي مقبرة فى مدينة النجف العراقية اشار مقاتل من الميليشيات، بدعى حسين علاوي الى رؤوس الرفاق الذين قتلوا في الخارج. زينت بعض القبور بالزهور البلاستيكية وصور للموتى. وقال علاوي: "هذا الشخص من سورية، وهذا أيضا من سورية- لدينا الكثير من سورية".

وقد بدأ العديد منهم حياتهم المهنية كما فعل. وبعد انضمامه إلى الميليشيات، تلقى تدريبًا عسكريًا في العراق. وكان أكثر المدربين خبرة من حزب الله. في السنوات الأخيرة، ركز جزء كبير من العالم على الجهاديين السنة الذين سافروا إلى سورية والعراق للانضمام إلى تنظيم "داعش". غير أنه لم يتم إيلاء اهتمام أقل لأن إيران أطلقت عملياتها الخاصة وتجنيد وتدريب ونشر المقاتلين من مختلف أنحاء العالم الشيعي.

وفي قلب هذا الجهد، أخذ حزب الله على نحو متزايد أدوارا كبيرة في المشاريع مرة واحدة لصالح فيلق الحرس الثوري الإسلامي الإيراني - القوة التي ساعدت على إنشاء حزب الله نفسه. وفي العراق، أعادت إيران نشر الميليشيات التي شُكلت أصلا لمحاربة القوات الأميركية ومحاربة تنظيم "داعش". كما قامت بتجنيد اللاجئين الأفغان للقتال من أجل ميليشيات تدعى لواء فاطميون. وقد نظمت عملية نقل جوي ضخمة للمقاتلين للقتال من أجل الأسد في سوريا. ويوفر سلاح الحرس الثوري الإسلامي البنية التحتية، في حين يركز القادة من إيران وحزب الله على التدريب والخدمات اللوجستية.

ووصف رجال الميليشيات الذين تمت مقابلتهم في العراق كيف سجلوا في مكاتب تجنيد الميليشيات المدعومة من إيران لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية. وتم تدريب بعضهم في العراق، بينما ذهب آخرون إلى إيران لمدة 15 يوما من التدريبات قبل أن يتوجهوا إلى سوريا للقتال. وتلقى مقاتلون أكثر خبرة دورات متقدمة مع القادة الإيرانيين وحزب الله في إيران أو لبنان. وقد حشدت إيران المقاتلين بدعواتٍ دينية، مما أدى إلى وضع جهاد دولي ضد آخر.

وقال فيليب سميث، الباحث في جامعة "ميريلاند" الأميركية الذي يدرس الجماعات المسلحة، إن أكثر من 10 ألف مقاتل عراقي كانوا في سورية خلال معركة حلب في العام الماضي، بالإضافة إلى الآلاف من الدول الأخرى. وقال المقاتلون إن ضباطًا من ايران نسقوا مع القوات البرية في الجيش السوري والقوات الجوية الروسية في حين قدم حزب الله قادة ميدانيين يتحدثون العربية.

وقال هاشم الموسوي المتحدث باسم ميليشيات عراقية ناشطة في سورية: "اذا سأل احد لماذا ذهبنا الى سورية، اسالهم ما الذي سمح للاميركيين باحتلال الدول". وأضاف: "لم نتسلل، دخلنا من الباب". وقد ظهر مقاتلو حزب الله من لبنان في ساحات القتال في العراق أيضا وأشار علي كريم محمد، وهو قناص ميليشيا عراقية، شارك في المعركة ضد تنظيم "داعش" في وسط العراق عندما ظل الجهاديون يرسلون سيارات مدرعة مليئة بالمتفجرات التي لا يمكن لأسلحة رفاقه التوقف عنها. ودعوا إلى تقديم المساعدة، وقدمت مجموعة من المقاتلين اللبنانيين صواريخ متقدمة مضادة للدبابات. وقال محمد: "كان الجميع يعرفون أنهم حزب الله, إذا جاء أي شخص مع سيارة انتحارية، فإنها سوف يضربه". واليوم تستخدم جماعته نفس الصواريخ بدون مساعدة حزب الله.

التسميات
Published in الإرهاب

الروابط