الجمعة 5 ربيع الأوّل 1439 -الجمعة تشرين2/نوفمبر 24 2017

فارسي    •    English

في إيران ورود الأفراد الى مراكز احتجاز سالمين وخروجهم مع مختلف الأمراض

أيلول 07

في الوقت الذي استفحلت حالة  الكراهية العامة حيال الظروف اللاإنسانية والوضع العلاجي والصحي المتردي في السجون، اعترفت إحدى وسائل الاعلام الحكومية (صحيفة جهان صنعت في عددها الصادر يوم 4 سبتمبر) في تقرير لها بجوانب من هذه الحقيقة وكتب يقول: يستطيع اولئك الذين قضوا أياما في سجون مختلفة في إيران فقط، أن يدركوا مدى تردي وتدهور الوضع الصحي والعلاجي الذي من المقرر أن يحافظ على صحة السجناء وكيف أن الأفراد الذين يدخلون مراكز الاحتجاز سالمين أصحاء، يخرجون منها مصابين بأمراض سافرة وخفية.
وأضافت الصحيفة: كمثال على ذلك، هناك طبيب مقيم وطبيب خفر واحد فقط في
سجن ايفين البالغ عدد المحتجزين فيه 5 آلاف نزيل ويرتفع في بعض الأحيان الى 7 آلاف. الامكانيات قليلة جدا وغير كافية وليست هناك امكانية تخصصية وطبيب متخصص.
كما وصفت هذه الصحيفة الرسمية وضع السجون في المحافظات والمدن بأنها أسوأ بكثير من ظروف السجون في طهران

التسميات

الروابط